الــحــيـــــــــــــاة جــــــــــــوالــة

خالد بن الوليد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خالد بن الوليد

مُساهمة من طرف faron_87 في الثلاثاء 22 ديسمبر 2009, 7:19 pm

نشأته ونسبه


هو خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم ابو سليمان (وقيل ابو الوليد القرشي المخزومي وأمه لبابه الصغري وقيل الكبرى و الاول اصح ) وهي بنت الحارث ابن مزن الهلالية وهي أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلي الله عليه وسلم و أخت لبابه الكبرى زوج العباس بن عبد المطلب وهو ابن خاله أولاد العباس بن عبد المطلب الذين من لبابه .

وبذلك ينحدر خالد من اشرف البيوتات العربيه فهو ينتسب الي الرسول (صلي الله عليه وسلم ) والي عمه العباس والي بني مخزوم وبني هلال وينتهي نسبه الي مرة بن كعب بن لؤي الجد السابع للنبي (صلي الله عليه وسلم ) وأبي بكر الصديق رضي الله عنه . "[1] "

ينتمي خالد الي قبيله بني مخزوم احد بطون قريش ، وكل لهن شرف عظيم ومكانه كبيره في الجاهليه وكانت علي قدر كبير من الجاه والثراء وكانت بينهم وبين قريش مصاهره متبادله ، و كان منهم الكثير من السابقين في الاسلام مثل ابو سلمه ابن عبد الاسد ، وكان في طليعه المهاجرين الي الحبشه ، والارقم بن ابي الارقم الذي كانت داره اول مسجد للاسلام واول مدرسه للدعوه الاسلاميه ، وكانت اسره خالد ذات نزله متميزه - في بني مخزوم – فعمه ابو اميه ابن المغيره كان معروفا بالحكمه والعقل ، وكان مشهوراً بالجود والكرم ، وهو الذي اشار علي قبائل قريش بتحكيم اول من يدخل عليهم حينما اختلفوا علي وضع الحجر الاسود وكادوا يقتتلون ، وقد مات قبل الاسلام ، وعمه هشام بن المغيره ، كان من سادات قريش واشرافها وهو الذي قاد بني مخزوم في حرب الفجار .

وكان لخالد اخوه كثيرون بلغ عددهم 6 من الذكور ( هم العاص وابو قيس وعبد شمس وعماره وهشام والوليد ) ومن الاناث (فاطمه وفاضنه) ، اما ابوه فهو عبد شمس الوليد بن المغيره المخزومي وكان ذا جاه عريض وشرف رفيع في قريش ، وكان معروفا بالحكمه والعقل ، وكان ثرياً صاحب ضياع وبساتين لا ينقطع ثمرها طوال العام ، وقد كان خالداً في جاهليته كابناء اشراف همه الخيل وركوبها وتدليلها وتصريف اعنتها ، ولئن كان مستحسنا لابناء الساده فهو لخالد احسن والزم بسبب قبيلته بني مخزوم . [2]









السر في انه كان حربيا مظفراً


من غير المنكور ان التبريز في امر من الامور اساسه ان يكون الشخص محباً لذلك الشيء الذي يبرز فيه وله فيه استعداد خاص ، وكثير من الناس اذا زاول غير العمل الذي يجد في نفسه الاستعداد له فقد قوة التبريز وظهر دون المتوسط او تبلد ، ( وقد كان خالد ذا نفس حربيه بطبيعتها ووجد في بيئه مساعده علي هذا التفوق في هذا النوع لان قريشاً كانت تجعل اليه مخازن التموين ومهمات الجيش كما كانت تكل اليه اعنه خيلها ومن قبل كانت شارتا الشرف هاتين حقاً لبني مخزوم ، فكان طبيعياً لمن ينشأ في تلك القبيله ذات القوه والبأس وشدة الشكيمة والتي اليها جانب جد هام من عبء الحرب والدفاع عن القبيله ان ينشأ حربيا ماهراً وقائداً مستكملا لصفات العظماء من القواد ) وبالرغم من كون خالد لم يتح له ولم يكن في الامكان ان يتربي في مدرسه للحربيه فقد اتيح وواتته الظروف ان يتربي في ميادين القتال والعمل والاستعداد للحرب والطواريء وهذه التربيه تستلزم في صاحبها ان يكون شجاعا مقداما مستهيناً بالمخاطر والمخاوف ، فيه شيء من الشده وقوة البأس وكذلك كان خالد [3]



أما عامل البيئه الخاصه له تأثير هام ولا سيما ايضا قبيلته المشهوره بالشجاعه وقوه البأس مما كان له من مظاهر الشرف في قومه وما وهبه الاستعداد وما صادفه في بدأ حياته في الحروب الي مؤثرات اخري ، كل هذه العوامل تضامت وتضافرت علي تكوين خالد تكوينا حربيا جعله في مقدمه اشهر مشاهير قاده العالم وخليق من يتربي تلك التربيه ان يكون القائد الماهر وان تكون له تلك الشهره الخالده التي كانت لخالد وليس غريبا ان يكون عارفاً بأصول الحرب حائز للصفات الجندية جامعاً لصفات العظماء من القواد : اقدام في حزم ونجده في عزم وذكاء ورويه وخبره بفنون الحرب وخدعها وبعد نظر في كيد العدو وصد رأي في سياسة الجند . [4]

موقفة إزاء الإسلام


كان خالد كغيره من صناديد قريش وعظمائها في موقف المعاداه للاسلام والكراهيه لصاحب الرساله محمد (صلي الله عليه وسلم) ومن ناصره لذلك كان في كل واقعه ومشاهده التي شهدها مع كفار مكه ضد الإسلام حريصاً كل الحرص علي النكايه بالمسلمين والنيل منهم وشارك في كل المعارك التي خاضتها قريش ضد المسلمين قبل اسلامه ففي غزوه احد كان له دور بارز في احراز النصر للمشركين علي المسلمين فتراه حين وجد غره من المسلمين في موقعه احد عندما عمل عمليه تطويق لجيش المسلمين واستدار بسرعه خاطفه حتي وصل لمؤخره الجيش الاسلامي فلم يلبث اذ اباد عبد الله بن جبير واصحابه ثم صاح فرسانه صيحه عرف المشركون المنهزمون بالتطور الجديد فانقلبوا علي المسلمين ودارت رحي الحرب من جديد ولولا يقظة خالد وانتهازه الفرصه والموقف الذي وقفه ضد المسلمين لكانت هزيمه قريش في تلك الموقف لا تقل عن هزيمتهم في بدر ( [5])
موقفه في الخندق


لقد كان احد أولئك الأفذاذ الذين كانوا يتناوبون الطواف بخندق المسلمين علهم يعثروا علي ثغره أو يظهروا منهم غفله فيأخذوهم وهم في غفلتهم بسيوفهم وخيلهم ولكانت هلكت تلك الجماعه التي كانت منفرده بعباده الله ويصفهم الله تعالي في قوله بسم الله الرحمن الرحيم " اذا جاءوكم من فوقكم ومن اسفل منكم واذا زاغت الابصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا " صدق الله العظيم . وبما ان شعروا بخالد في جيش المشركين يطلب غره منهم ويريد اقتحام الخندق حتي رشقوه ومن معه بالنبل ولو تمكن من اجتياز الخندق لكان من المحتمل ان يتغلب علي المسلمين وان يكون له النصر عليهم .( [6] )
هجرته وإسلامه


يقال انه اسلم في (صفر 8 هـ = يونيو 629 م ) ي قبل فتح مكه بسته اشهر فقط وقبل غزوة مؤته بنحو شهرين ولذلك اسرع خالد فأدرك خالد الفرصه قبل فواتها وعقد النيه علي الدخول في الاسلام ووقف في قريش يقول ( لقد استبان لكل ذي عقل ان محمد ليس بساحر او شاعر وان كلامه من كلام رب العالمين فحق علي كل ذي لب ان يتبعه ") ، ويروي في سبب اسلامه ان النبي( صلي الله عليه وسلم ) قال للوليد بن الوليد اخيه وهو في عمرة القضاء " لو جاء خالد لقدمناه ومن مثله سقط عليه الاسلام في عقله " وكتب الوليد الي خالد برغبته في الاسلام ويخبره بما قال رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) فيه ، فكان ذلك سبب اسلامه وهجرته مع عمرو بن العاص وقد سر النبي (صلي الله عليه وسلم) باسلام خالد وقال له حينما اقبل عليه " الحمد لله الذي هداك وقد كنت اري لك عقلا رجوت الا يسلمك الا الي الخير " وتحول عداء خالد للاسلام والمسلمين الي حب وتراحم وانقلبت موالاته للكافرين الي عداء سافر وكراهية متأججه وجولات متلاحقه من الصراع والقتال .

فأصبح خالد علماً من اعلام الاسلام كما كان علماً مناعلام الشرك من قبل ومازال بعد اسلامه موضع ثقه الرسول حتي انه كان يوليه أعنه الخيل فيكون علي مقدمتها .( [7])


[1] ابن حجر العسقلاني، احمد بن علي بن حمد بن علي الكناني العسقلاني الشافعي ،الاصابه في تميز الصحابه ، ج.1 ، المكتبه التجاريه الكبري ،1358 – 1939 ، ص 404 ؛ رفيق بك العظم ، اشهر مشاهير الاسلام في الحروب والسياسه ، المجلد الاول ، ج.1 ، ط.5 ، مطبعة هنديه ، مصر ، 1941 – 1362 ، ص 147 ؛ الذهبي ، شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان الذهبي ، ج.2 ، مكتبة القدسي ، 1368 ، ص.43 ؛ اب الاثير ، عز الدين ابي الحسن علي بن محمد بن عبد الكريم الجذري، اسد الغابه في معرفة الصحابه ، ج2 ، 1954، ص 101 ؛ ابن عبد البر : ابي عمر يوسف بن عبد الله بن محمد ابن عبد البر ، الاستيعاب في معرفة الاصحاب، تحقيق : علي محمد البجاوي ، القسم الاول ، مكتبة نهضه مصر ، القاهره ، ص 427 ؛ حسن ابراهيم حسن ، زعماء الاسلام ، ط1 ، مكتبة الاداب ،الطبعه النموذجيه ، 1953 ، ص 121 ؛


[2] رفيق بك ، اشهر مشاهير الاسلام ، ص 148 ؛ ابن عبد البر ، الاستيعاب ،ص 424 – 428 ؛ ابو زيد شلبي ، تاريخ سيف الله خالد بن الوليد البطل الفاتح ، ط1 ، المطبعه المصريه ، 1352 – 1933 ، ص 39 – 41 ؛ حسن ابراهيم ، زعماء الاسلام ، ص 121 ؛ محمد خالد ، اعلام الصحابه المجاهدون ، المكتبه الثقافيه ( مكتبه القاهره الكبري ) ، 1961 ، ص 73 ، 74 ؛



[3] ابو زيد ، تاريخ سيف الله ، ص 41 ، 42 .


[4] ابو زيد ، تاريخ سيف الله ، ص 42 ، 43 .


[5] ؛ ابو زيد شلبي ، تاريخ سيف الله خالد بن الوليد البطل الفاتح ، ط1 ، المطبعه المصريه ، 1352 – 1933 ، ص 43 ، 44 ؛ ؛ حسن ابراهيم حسن ، زعماء الاسلام ، ط1 ، مكتبة الاداب ،الظبعه النموذجيه ، 1953 ، ص 122 ؛ صفي الرحمن المباركفوري ، الرحيق المختوم ، ط 2 ، مؤسسه الرساله ، بيروت ، 2002 م ، ص 264 ؛



[6] ابو زيد شلبي ، تاريخ سيف الله ، ص 44 ، 45 .


[7]ابن هشام ، ابي محمد عبد الملك بن هشام ، السيرة النبوية ، ج3 ، ط 2 ، دار الفجر للتراث ، القاهرة ، 2004 ، ص 174 – 176 ؛ رفيق بك العظم ، اشهر مشاهير الاسلام في الحروب والسياسة ، المجلد الاول ، ج 1 ، مطبعة هنديه ، القاهرة ، 1941 ،ص 148 ؛ حسن ابراهيم ، زعماء الاسلام ، ص 122 ، 123 ؛محمد خالد ، اعلام الصحابه المجاهدون ، المكتبة الثقافية

، مكتبة القاهرة الكبري ، 1961 ، ص 75 ،76 ؛
avatar
faron_87
عضو لسه صغنن
عضو لسه صغنن

الجدي القط
عدد المساهمات : 20
العمر : 29
المزاج : فايق اوي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى